أنت غير مسجل في منتديات جامعة الاميرة نورة بنت عبدالرحمن . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
منتديات جامعة الاميرة نورة بنت عبدالرحمن
 
 

إعـــــــــــــــــــــــــــلانـــــات
فضلا من الطالبات عدم إزعاج المشرفات على الرسائل الخاصة ومن لديها أي إستفسار تضعه في القسم المخصص أو الشكاوى إذا كان خاص جداً ......               يمنع تبادل أي حسابات خارجية ومن تتجاوز سيتم توقيف الايبي الخاص بها نهائياً   


آخر 10 مواضيع
الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
الموقع الأفضل للأكسسوار خااشعة خااشعة

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
كاميرات المراقبة وانواعها واسعارها مازن محمد خالد مازن محمد خالد

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
افضل موقع لبيع الاكسسوارات وملحقات الجوال ... اسعار خيااالية خااشعة خااشعة

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
اكسسوار لبيع الاكسسوارات وملحقات الجوال خااشعة خااشعة

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
سمارت تقنية المعلومات خااشعة خااشعة

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
شركة تقنية المعلومات الذكية خااشعة خااشعة

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
الرسمية ل بابريكا خااشعة خااشعة

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
افضل قناة على اليوتيوب خااشعة خااشعة

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
Paprika بابريكا خااشعة خااشعة

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة
سحوبات على جوائز عديدة.. خااشعة خااشعة

العودة   منتديات جامعة الاميرة نورة بنت عبدالرحمن > • منتدى الساحة العامة • > المنتدى العام

المنتدى العام || للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه ْ ~

نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-24-2015, 08:55 AM   #1
ساعد وطني
~|| عضوة فعالة ||~


ساعد وطني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1770
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 02-12-2015 (07:11 AM)
 المشاركات : 63 [ + ]
 التقييم :  21
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي تنمية الحوار في مدارسنا



التربية وسيلة فعالة لتخريج جيل صالح، وقادر على تحقيق نهضة حضارية على جميع المستويات، وإذا توفرت العناية اللازمة بتربية أبنائنا في المنزل وفي المدرسة، فإننا
سنحصل على جيلٍ متسلحٍ بالعلم والإيمان والطموح، ويمتلك الرغبة والأهليَّة لخدمة دينه ووطنه.
والحوار أصبح من الوسائل الناجعة في حل المشكلات والتفاهم بين الأهل والأصدقاء وبين المختلفين في المذهب والفكر، كما أن التحاور فيما بيننا يجنبنا الكثير من المشاكل
الاجتماعية، والأسرية، وغيرها؛ لأن الحوار يؤدي إلى تقارب وجهات النظر فيما بين المتحاورين، وأصبح الحوار من الفرضيات الأساسية التي يحتاجها المجتمع بكامل أطيافه
المتنوعة لتطبيقه وممارسته على أرض الواقع.
ومع تنوع الحوار وأهميته فنجد ثمة حاجة ملحَّة لتفعيل مبدأ الحوار المدرسي لأنَّ أبناءنا بحاجة ماسة لفهم الحوار وآدابه، لكي يتمثَّلوه تلقائياً في حياتهم، ويجعلوه نهجا
لهم. وعندما يتعود أبناؤنا ممارسة الحوار في المدرسة والمنزل، فإن النتيجة ستكون تخريج جيل ينعم بسعة الأفق وتقبل الآخر.
وبما أن المدرسة هي البيت الثاني لأبنائنا وبناتنا حيث يقضون فيها معظم أوقاتهم، فيقع عليها مسؤولية كبيرة في تربية أبنائنا على الحوار وأخلاقياته المؤدي إلى
الوسطية والاعتدال بعيداً عن التطرف والغلو، وبما أن أبناءنا أمانة في أيدي منسوبي المدرسة فحري بهم أن يتخلقوا بأخلاق النبوة في الحوار، وأن يتأسوا بها ليغرسوها في
فلذات أكبادنا.
وإذا أردنا تفعيل الحوار داخل المدرسة فلابد من قبول فكرة الحوار منهجاً وأسلوباً لجميع العاملين داخل المدرسة، حتى تكون البيئة المدرسية بيئة حوارية وفاعلة لها
عظيم الأثر في نفوس أبنائنا وبناتنا.
وقد يكون هناك حلقة مفقودة داخل بعض مدارسنا في تقبل الحوار ونشره بين الطلاب والطالبات، فنجد بعض مديري المدارس أو المعلمين والمشرفين لا يحبذون فكرة الحوار، وذلك
لأسباب مختلفة لكل منهم، فلو تم تحديد مكامن هذا الخلل ومعالجتها، فقد يصبح الجميع مقتنعين بأثر الحوار وأهميته، ومن هنا تكتمل المنظومة التعليمية داخل المدرسة
بقبول فكرة الحوار، ومن ثم تهيئ لنا جيلاً حوارياً جديداً يتقبل الآراء بنظرة من الوسطية والاعتدال بعيداً عن الإقصاء والتطرف.
والنشء عادة يتقبل الأفكار بمفهومها الذي تحمله من إيجابيات أو سلبيات، لذا فإن العملية الحوارية متى ما تم تطبيقها تطبيقا ناجحاً عن طريق مبادرة منسوبي المدرسة
ابتداءً بممارسة الحوار بينهم أولاً، ومن ثم مع النشء في المدرسة فإننا سوف ننجح في عملية إيصال ما نريد من أفكار بناءة لعقول أبنائنا وبناتنا، وهذه الطريقة تجنبنا
فرض الحوار عن طريق مادة رئيسة تُدرس في زمن محدد وتنتهي من حيث ابتدأت، حيث لابد من التركيز على التدريب والتطبيق والممارسة أكثر من التركيز على التعليم في هذا
المجال.
وفي هذا السياق يقول ابن خلدون في مقدمته:(وأيسر طرق هذه الملكة فتق اللسان بالمحاورة والمناظرة في المسائل العلمية فهو الذي يقرِّبُ شأنها ويحصِّل مرامها، فتجد طالب
العلم منهم بعد ذهاب الكثير من أعمارهم في ملازمة المجالس العلمية سكوتاً لا ينطقون ولا يفاوضون، وعنايتهم بالحفظ أكثر من الحاجة، فلا يحصلون على طائل من ملكة التصرف
في العلم والتعليم. ثم بعد تحصيل من يرى منهم أنه قد حصَّل تجد ملكته قاصرة قي علمه إن فاوض أو ناظر أو علَّم).
وحري بوزارة التربية والتعليم أن تحث جميع مدارسها في استغلال النشاط اللاصفي، والحصص اللاصفية في نشاطات حوارية بين الطلاب، وذلك من خلال تفعيل دور الإذاعة المدرسية،
وذلك بتعيين لجنة طلابية تحت إشراف أحد الأساتذة أو المرشد الطلابي تدير هذه الإذاعة عبر برامج ونشاطات حوارية متنوعة، ولابد أيضاً من استغلال المسرح المدرسي وإعادة
وهجه القديم، حيث يُعد المسرح من أنجح الوسائل التطبيقية في إبراز المهارات الحوارية لأبنائنا وبناتنا، ويستطيعون من خلاله إظهار قدراتهم ومهاراتهم الحوارية مثل فن
الإلقاء والخاطبة والتحدث بطلاقة دون خوف أو خجل.
كما أن للمسابقات الثقافية، سواء بين الفصول الدراسية أو على مستوى المدارس، دوراً كبيراً في ترسيخ الحوار في عقول أبنائنا، وكذلك فإنَّ للمكتبات المدرسية دوراً كبيراً
أيضاً في تنمية مدارك الطلاب من خلال الكتب الموجودة بها ذات الصلة بالحوار وأهميته.
وحري بإدارات التعليم بالمناطق أن تختار جملا حوارية هادفة تعلقها داخل المدرسة يقرؤها الطلاب والطالبات، حتى يتمكن أبناؤنا من حفظ مثل هذه الكلمات، ويتعودون
ترديدها في كل وقت.
وحبذا لو حُدد لكل مدرسة يومٌ من كل شهر لعقد جلسات حوارية بين الطلاب والمدرسين لمناقشة أمور المدرسة وأنشطتها، أو تفعيل الأنشطة الحوارية بين المدارس يتم التحضير
لها من قبل إدارات التعليم، أو يكون هناك يوماً مفتوحاً بين بعض الآباء والطلاب للتحاور داخل المدرسة، فهذه النشاطات الحوارية إذا فُعِّلَت داخل المدرسة فإن العملية
الحوارية ستصبح مقبولة وممارسة لدى الجميع.
أما بالنسبة للكوادر التعليمية التي بداخل المدرسة، فلابد من تطوير قدراتهم، وتأهيلهم على مهارات الحوار والإنصات عبر البرامج والدورات التدريبية في مهارات الاتصال
بالحوار، وتكليفهم بحضور الندوات الحوارية، والمحاضرات التثقيفية، حتى يصبح هؤلاء المربون التربويون يتقبلون ويحترمون فكرة الحوار، ويسعون لترسيخها بين فئات
المجتمع.
وإذا تم توفير تلك البرامج الحوارية في المدارس سوف نكسب جيلاً متعلماً وممارساً ومتقبلاً لثقافة الحوار.

-- صحيفة الجزيرة:محمد بن عبدالله الشويعر

حملة السكينة
رابط الموضوع : تنمية الحوار في مدارسنا - السكينة


jkldm hgp,hv td l]hvskh



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: تنمية الحوار في مدارسنا
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث بعنوان : دور الجامعات في تنمية مجتمع المعرفة د. فوزية أبحاث الطالبات 3 09-30-2014 12:07 AM
الحوار والقرار ساعد وطني المنتدى العام 1 05-18-2013 07:12 PM
مراحل التدرج في الحوار ساعد وطني المنتدى العام 1 11-21-2012 01:57 PM
تنمية موارد بشرية asayel السنة التحضيرية 0 10-28-2012 02:55 AM


الساعة الآن 07:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
BY: ! BADER ! آ© 2012

     



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154